افتح أبوابك يا مالك (في رثاء بغداد)

 

افتح أبوابك يا مالك

واغلق أبواب الجنات

في أوجه أعداء الأمة

كي تسكب كل اللعنات

          ***

قد قالوا..

ضد الإرهاب!!

بل جاءوا..

ضد الإسلام!!

قد جاءوا بخزي ومذلة

لبني الإسلام النوَّام

          ***

افتح أبوابك يا مالك

هيا افتحها ناراً تشوي

هيا احرق جيش الأشرار

من جاءوا ككلاب تعوي

          ***

فشرون وبوش قد جاءا

قد جاءا من أرض الرجس

هيا ادحرهم دحر الخزي

هيا امنع بوشاً من قدس

          ***

افتح أبوابك يا مالك

هيا افتح كل النيران

افتحها سوداء لهيبة

كي تنقذ أرض الإيمان

          ***

افتح أبوابك يا مالك

وانثر هيا نار الحمم

في أوجه من قوض أمة

كانت يوماً فوق القمم

          ***

فجنودك يا أمة أحمد

قد باعوا القدس بدولار

قد باعوا بغداد بفلسٍ

لتسيل دماؤك أنهاراً

          ***

قد صارت واشنطن قبلة

قد صار الحج إلى بوش

يا أمة أحمد أرثيك

فرجالك تركع للعلج

          ***

فرجالك ما عادت تدعو

رب الأكوان ولا تعبد

بل صارت تعبد أصناماً

وإلهاً في البيت الأبيض

          ***

والسمع لبوش ولـ (كولين)

قد صار المرجع والمذهب

وجيوشك صار لها مبدأ

في الداخل..

قمع وتجبر..

في الخارج..

ذل وتكسر..

          ***

يا رب الأكوان لترحم

أمة من بالرحمة أنزل

ززز

 

شعر: د. أحمد بن رشدي العجمي

في 18/1/1424 هـ ، 21/3/2003 م

ثاني أيام الحرب الأمريكية البريطانية الظالمة على العراق الحزين

تم تعديل القصيدة في يوم 25 رجب 1425 هـ، 8/9/2004 م